بادرت في الساعات الأخيرة العديد من الصفحات على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي خاصة “فايسبوك”، بنشر صور عن شباب أحمد قايد صالح، رحمه الله، لإبراز ماضيه النضالي الحافل ومدى تعلقه بوطنه كعسكري ومواطن عادي منذ صغره، على غرار الظاهرة بين أيدينا التي تداولها مواطنون على تطاق واسع في الفضاء الأزرق الذي غص بها .