زطشي يعتبر الخطوة انتصارا كبيرا للجنوب 

صادقت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، الثلاثاء، على مقترح تغيير نظام المنافسة في البطولات الوطنية انطلقا من الموسم المقبل 2020/2021، وذلك خلال الجمعية الاستثنائية للفاف برئاسة خير الدين زطشي.

وأعلن خير الدين زطشي رئيس قصر دالي ابراهيم أن أعضاء الجمعية العامة الاستثنائية وافقوا بالإجماع على رفع عدد فرق دوري المحترفين إلى 18 فريقا مستقبلا بدلا من 16 في المواسم السابقة، فيما تم تقسيم الدرجة الثانية إلى مجموعتين تضم كل واحدة 16 فريقا مع إلغاء صفة الاحتراف عن الأندية كما أُخطِر رؤساء الأندية الناشطة في الدرجة الثانية هذا الموسم، أن صفة الاحتراف ستسقط تلقائيا عن فرقهم في حال فشلها في الصعود بعد موسمين، مع الإشارة إلى أن نظام المنافسة الجديد سيصب في مصلحة أندية الهواة، بعد اتخاذ قرار نهائي بصعود 6 فرق وأفضل صاحب مرتبة 7 عن كل مجموعة بدلا من فريق واحد في السابق مع عدم الفصل في عدد الفرق النازلة من القسم المحترف الأول (فريق أو 2) والفرق الصاعدة من المحترف الثاني هذا الموسم.

وفي أول تعليق له خلال الندوة الصحفية التي أعقبت الجمعية العامة قال زطشي إن النظام الجديد للمنافسة هو انتصار كبير للجنوب، ويضمن عدالة أكبر بين جهات الوطن مضيفا :”المكتب التنفيذي للفاف المقرر نهاية الشهر الجاري بورقلة، سيفصل في آليات الصعود والنزول التي سيتم اعتمادها نهاية الموسم الجاري”، كشافا عن استحداث لجنة ستتكفل بمرافقة الأندية من أجل التأقلم مع النظام الجديد، خاصة فيما يتعلق بالتحول من نادي محترف إلى نادي هاو، أو العكس، وما يترتب عن ذلك من إجراءات إدارية وقانونية وشروط يجب توفرها لمنح صفة النادي المحترف ولعبه بالقسم الأول.

وفي الأخير أوضح زطشي أن السمبوزيوم هو أساس الجمعية العامة وما يترتب عنها من إجراءات وقال ان “الديون هي سرطان كرة القدم”، مبديا غضبه من كثرة التغيير على مستوى رئاسة الفرق بقوله :”هناك اندية لا نعرف مسؤوليها ولا رئيسها كما لا نملك الحصيلة الخاصة بها”.

رؤوف.ح