الصحافة السنغالية تصطاد في المياه العكرة وتتهم الخضر بتناول المنشطات للتتويج بكأس إفريقيا

يتواصل الجدل حول قضية ربط اسم رياض محرز نجم المنتخب الوطني بالمنشطات على خلفية تصريحات مدربه الاسباني بيب غواريدولا بشأن سبب استبعاده عن كأس الدرع الخيرية التي توج بها فريقه ودخلت على الخط الاتحادية الجزائرية لكرة القدم وبرأت نفسها من أن يكون لها يد في امكانية تناول النجم رياض محرز لأدوية ممنوعة من قبل الهيئة الدولية لمكافحة المنشطات بينما سارعت الصحافة السنغالية للاصطياد في المياه العكرة وراحت تتهم الخضر بالاعتماد على الممنوعات للتتتويج بكأس افريقيا الاخيرة.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) تصريح مصدر مسؤول من الفاف قال فيها :”لا يوجد حدث لنتحدث عنه”، وأضاف موضحا بخصوص محرز الذي جدد العهد مع تدريبات السيتي قبل 3 ايام من لقاء السوبر الانجليزي امام ليفربول قبل ان يفاجئ غوارديولا بابعاده من ورقة المباراة احترازيا :”اللاعب أخذ أدوية بعد مسابقة كأس أمم إفريقيا والمشكل لا يهمنا بل يتعلق بمانشستر سيتي فقط” في اشارة الى ان محرز لم يتناول أي دواء مجهول المكونات أو به مواد كيمياوية محرمة قانونا خلال فترة تواجده مع الخضر على مدار شهرين.

 وفي محاولة يائسة من بعض الاقلام السنغالية التي لم تتقبل تتويج الخضر على حساب منتخب بلادها سارعت هذه الاخيرة إلى محاولة التنغيص على الجزائريين المنتشين بالفوز بثاني لقب في كأس أمم إفريقيا، من خلال استغلال قصة تفضيل الإسباني غوارديولا الإستغناء عن محرز لأن أطباء مانشيستر سيتي لم يعرفوا مكونات الدواء الذي تناوله وخافوا أن يتضمن مواد منشطة للتريوج عبر عدة مواقع سنغالية لشائعة مغرضة عن منتخب الجزائر مفادها اعتماد كتيبة بلماضي على المنشطات من أجل الفوز بمسابقة كأس أمم إفريقيا مصر 2019  حيث تساءل أحد المواقع السنغالية هل هناك أدوية ممنوعة دوليا ويسمح الاتحاد الإفريقي استعمالها، مطالبا في ذات الوقت بإزالة الغموض حول هذه المسألة.

وتجدر الإشارة إلى أن محرز سيشارك في مباراة الجولة الأولى من البريميرليغ أمام وست هام يوم السبت بشكل عادي.

رؤوف.ح