بهدف هيكلة التخصصات وخلق منظومة عمل للفلاحين

أعلن الأمين العام للغرفة الفلاحية لولاية الجلفة، بلخيري عبد القادر، أول أمس، أن الغرفة تحصي 12 مجلسا مهنيا مشتركا في مختلف الشعب تم اعتمادها لدى مصالح الولاية في 2018، وكذا خلال العام الجاري.

وأكد ذات المسؤول، أن من بين المجالس التي نظمت انتخابات مكاتبها محليا، المجلس المهني المشترك للحوم الحمراء، وهي الشعبة التي تعتلي بها الولاية المرتبة الأولى وطنيا بإنتاج يفوق 500 ألف قنطار سنويا وتحقق من خلاله نسبة 10 بالمائة من الناتج الوطني في هذه الشعبة الهامة التي تبلغ فيها قيمة الناتج إجمالي بما يربو عن 61 مليار دينار.

وترتكز شعبة اللحوم الحمراء التي هي مهيكلة، بجمعيات الموالين إلى جانب المجلس المهني المشترك للشعبة على مستوى بلديتي عين الإبل وتعظميت وفي جهات أخرى.

ومن بين الشعب التي تأسس لها مجلس مهني مشترك، شعبة اللحوم البيضاء التي تساهم فيها الولاية على المستوى الوطني والمحلي بمردود وفير خاصة في الاستثمارات التي توجد عبر البلديات الشمالية للولاية بالبيرين وبنهار وسيدي لعجال.

للإشارة، تم في الآونة الأخيرة استحداث المجلس المهني المشترك للزيتون، هذه الشعبة التي عرفت فيها الولاية قفزة نوعية ترجمتها المساحات المغروسة التي ناهزت 11 ألف هكتار، إلى جانب توفر الولاية على معاصر تستقبل المنتوج المحلي الوفير وكذا محصول الولايات القريبة.

ولكون ولاية الجلفة أصبحت ضمن الولايات المنتجة للبطاطا، خاصة بتوفيرها لهذه المادة في فصل الصيف لإحداث توزان لتموين السوق المحلية وسوق الولايات المجاورة، عرفت هذه الشعبة استحداث المجلس المهني الخاص بها من أجل ترقيتها أكثر.

وتهدف المجالس المهنية المشتركة التي تتعدى لشعب أخرى كشعبة التمور والحليب والطماطم والخيول وكذا الأشجار المثمرة وشعبة البصل والثوم والحبوب وتربية الإبل، “هيكلة هذه التخصصات الفلاحية وخلق منظومة عمل للفلاحين تضمن لهم الاحتكاك وتبادل الخبرات، وكذا ربط حلقة المنتج بالمحول وحتى المستهلك أو المصدر”.