مولودية الجزائر – ظفار العماني

ذهاب الدور الـ32 من كأس الملك محمد السادس للأندية العربية الأبطال

سيكون ملعب 5 جويلية 1962 مسرحا لمباراة القمة التي يستقبل فيها فريق مولودية الجزائر الضيف نادي ظفار العماني في إطار ذهاب الدور الـ16 من منافسة كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال.

ويسعى عميد الأندية الجزائرية لاستغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق فوز مريح اليوم، من اجل رفع حظوظ التأهل للدور القادم من المسابقة من جهة ومواصلة حصد النتائج الايجابية في بداية الموسم الجاري من جهة أخرى، ويعول كازوني على معنويات لاعبيه للإطاحة بالنادي العماني خاصة وأن النادي استفاد من عودة الثنائي نقاش وربيعي في حين سيغيب كل من بورديم بسبب معاناته من الزكام في حين أن الورتاني وزميله مرواني لم يندمجا بعد في المجموعة رغم تخلصهما من الإصابة.

من جانب آخر يعيش أنصار العميد حالة من الانقسام، بعدما قررت إدارة الملعب رفع سعر التذاكر من 300 دينار جزائري إلى 500 دينار، وهو ما قد يجعل جابو عبد المؤمن مايسترو عميد الأندية الجزائرية وزملائه، يلعبون أمام ملعب ليس ممتلئا عن آخره كما جرت عليه العادة.

كازوني: نسعى لتحقيق فوز مريح وهدفنا بلوغ أبعد نقطة في المنافسة العربية

شدد بيرنارد كازوني المدرب الفرنسي لمولودية الجزائر على ضرورة تحقيق انطلاقة مثالية في البطولة العربية، وقال خلال الندوة الصحفية التي نشطها أمس: “نسعى لتقديم مستوى مميز في البطولة العربية، عموما المباريات الأولى عادة ما تكون صعبة، لأن المنافس يمتلك لاعبين جيدين، لكننا جاهزون لدخول المنافسة بقوة، تحضيراتنا للمواجهة جرت في ظروف مميزة للغاية وبمعنويات في السماء، سنعمل على تحقيق الفوز بفارق مريح، خاصةً أننا نطمح للوصول إلى أبعد نقطة ممكنة في البطولة”.

الزلفاني: نعرف ما ينتظرنا وهدفنا التأهل للدور القادم

أكد  يامن الزلفاني مدرب فريق ظفار العماني على ضرورة تقديم كل شيء في لقاء اليوم أمام مولودية الجزائر للعودة بنتيجة ايجابية، قصد رفع حظوظ التأهل للدور القادم من المسابقة، وقال المدرب التونسي خلال الندوة الصحفية التي نشطها أمس: “نحن نعلم أن المباراة اليوم لن تكون سهلة لأننا سنواجه فريقا قويا يملك لاعبين جيدين لكن هدفنا الأساسي هو تقديم مباراة كبيرة، لتحقيق نتيجة جيدة تقربنا من التأهل للدور القادم”.

إيسري.م.ب