دخلوا في إضراب عن العمل وطالبوا بتحسين ظروفهم المهنية

دخل عمال مجمّع رجل الأعمال محي الدين طحكوت امس في اضراب عن العمل للمطالبة بتحسين ظروفهم المهنية والمعيشية من قبل المسؤول الأول عن المجمّع .

سارة .ط

وشدّد العمال في وقفة لهم داخل مجمع تركيب السيارات “هيونداي” على ضرورة حضور رجل الاعمال محي الدين طحكوت شخصيا للاستماع الى انشغالات العمال رافضين  الحوار مع ممثله أو اعوان الامن، كما اكدوا انهم سيقفون وقفة رجل واحد في حال تجرأت ادارة المجمّع على فصل أي عامل من منصبه تعسفيا بسبب اضرابه .

هذا ويعد الاحتجاج الذي نظمه عمال مجمع طحكوت الثاني من نوعه بعد ايام من الحركة الاحتجاجية التي نظمها العشرات من سائقي وعمال الصيانة لحافلات نقل الطلبة التابعين لشركة “طحكوت” بقسنطينة داخل حظيرة الشركة، حيث امتنعوا عن العمل بسبب ما اعتبروه تعسّفا في حقهم مطالبين بالزيادة في أجورهم، وهددوا بالدخول في إضراب إذا لم يتدخل مدير الشركة، مؤكدين ان قرار الاحتجاج جاء عقب النداءات المتكررة الموجهة للإدارة والمراسلات المتكررة والطلبات الكتابية التي تطالب بالتكفل بجملة من الانشغالات المهنية المتعلقة خاصة برفع الأجورالزهيدة.

في ذات السياق، كتب النائب اسماعيل قواديرية عن حزب جبهة المستقبل على صفحته على موقع  التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، ان “عمال مجمع طحكوت انتفضوا ضد من إختلسوا الأموال العمومية وطالبوا بتحسين ظروفهم المعيشية التي لن تتحسن إن لم يرحل نظام إنتهت صلاحيته وزبانيته من الأوليغارشيين الذين إستولوا ونهبوا مؤسسات الدولة وأموال الشعب”

وافاد ذات النائب في منشوره ان العمال طالبوا بتأميم الأملاك العمومية التابعة للدولة والتي تم الاستيلاء عليها من قبل عدد من رجال الاعمال الذين استفادوا من قروض بنكية بمبالغ مالية تم تحويل اغلبها للاستثمار الخارجي.