قاموا بغلق الطريق الوطني رقم 16 الرابط بين ولايتي عنابة وسوق اهراس

أقدم أول أمس العشرات من سكان قرية “كدية الريم ” ببلدية واد الشحم بقالمة، بغلق مقر بلدية واد الشحم في وجه المواطنين قبل أن ينقلوا احتجاجهم نحو منطقة” المقفل”، أين قاموا بغلق الطريق الوطني رقم 16 الرابط بين ولايتي عنابة وسوق اهراس مرورا بقالمة، بالحجارة والمتاريس في وجه حركة المرور مما شكل طوابير طويلة للمركبات، تعبيرا منهم على ماوصفوه بتجاهل المعنيين بالأمر بمطالبهم القديمة الجديدة المتمثلة في التذبذب الحاصل في تزويد القرية بالمياه الصالحة للشرب منذ سنوات، اما القطرة التي افاضت الكأس يقول السكان هي بعد ان تعدت مدة انقطاع المياه عن حنفياتهم الـ10 أيام، ماجعلهم يستعينون بمياه المنابع والحنفيات العمومية الموجودة بالقرى الاخرى أو اقتناء مياه الصهاريج بأسعار مرتفعة، وحسب المحتجين أن سبب هذا الانقطاع هو قيام بعض الفلاحين بربط غير شرعي من القناة التي تزود القرية التي تعد ثاني أكبر تجمع سكاني بعد عاصمة البلدية بحوالي 1000 ساكن بالمياه الصالحة للشرب في سقي محاصيلهم الزراعية، في الوقت الذي يبقى فيه السكان دون ماء في هذا الحر الشديد الذي يتطلب المياه بكثرة، مؤكدين أنهم مصممون على مواصلة الاحتجاج اذا لم تتدخل السلطات المعنية لحل هذا المشكل  القائم قبل تفاقم الوضع، من جهته رئيس البلدية ومن أجل التكفل بانشغالات السكان قام بالاتصال بمدير الجزائرية للمياه الذي بدوره تنقل الى عين المكان للوقوف شخصيا على تجاوزات الفلاحين والقطع الفوري للربط غير الشرعي لقنوات المياه المستغلة من طرف هؤلاء في سقي محاصيلهم الزراعية.

م. مسعود