أطلق سكان بلدية العطاف نداء استغاثة لرئيس الدائرة من أجل التدخل والنظر في وضعية الطرقات التي تنتشر على طولها الحفر والتي عجز المجلس الشعبي البلدي في تهيئتها مما حولها إلى مدينة الحفر كما يحلو لسكان المنطقة تسميتها، والتي يصطدم بها المارة يوميا مما تسبب في كسور للبعض مثلما أشار إليه أحد السكان في حديثه معنا.