يبدو أن مشاريع التهيئة والربط بمختلف الشبكات تتم بطريقة عشوائية ودون دراسة ببلدية خميس الخشنة شرق العاصمة، إذ بالرغم أنه لم تمر سوى أشهر قليلة عن تهيئة الطريق الرابط بين مقر البلدية وحي شارب عاودوا إلا أن أشغال الحفر به بدأت من جديد  من أجل وضع شبكات الصرف الصحي وسط استياء المواطنين الذين أكدوا أن القنوات موجودة أصلا قبل تهيئة الطريق، وهو مما يؤكد أن الأشغال تتم دون الحصول على رخصة أو متابعة من قبل المصلحة التقنية بالبلدية.