بعد خمسة أشهر من سحبها بشكل مفاجئ ودون أي سابق إنذار، تم وبشكل مفاجئ أيضا إعادة الحراسة الأمنية للتمثيليات الفرنسية في الجزائر، وهي مقر السفارة الفرنسية، ومقر إقامة السفير، إضافة إلى القنصليات في العاصمة، عنابة ووهران، حيث عادت فرق الشرطة لمراقبتها مجددا.