إيجرويدان وصهر سيدي السعيد على رأس قائمة المتهمين في القضية

حرّكت النيابة العامة بمجلس قضاء تيبازة ملف الخليفة للطيران المجمدّ على مستوى غرفة الاتهام بعد استكمال التحقيق فيه منذ سنوات على مستوى محكمة الشراقة.

وكان قاضي التحقيق لدى محكمة الشراقة قد وجّه الإتهام الى 60 شخصا على علاقة مباشرة بملف “خليفة ايرويز” وازيد من 100 اخرين اغلبهم إطارات ومسؤولين بالدولة وشخصيات عمومية هامة استفادوا من خدمات “خليفة ايرويز” .

وكان ملف “خليفة للطيران” قد تم تجميده ولم يتم تثبيت الوقائع والتهم المتعلقة عموما بتكوين جماعة أشرار، إبرام صفقات مشبوهة مخالفة للتشريع والنظام المعمول بهما، مخالفة نظام الصرف القانوني، تقليد وتزوير عملة نقدية ومحاولة تهريبها نحو الخارج، تقليد توقيعات والإدلاء بتصريحات غير صحيحة وتقليد أختام رسمية والتزوير في محررات مصرفية وتجارية، الرشوة واستغلال النفوذ.

واكدت مصادر مطلعة على ملف الخليفة لـ”السلام”، ان قاضي التحقيق لدى محكمة الشراقة وجّه في ملف الخليفة للطيران الاتهامات الى رجل الأعمال أرزقي إيجرويدان صاحب شركة “انتينيا للطيران” التي لم تكن تحوز على رخصة لاستغلال المجال الجوي، صهر عبد المجيد سيدي السعيد الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين المتهم بمنح امتيازات غير قانونية لفائدة الخليفة للطيران، اضافة الى أسماء خمسة وزراء من بينهم وزير المالية الأسبق ترباش محمد وزير سابق للنقل والراحل مراد مدلسي رئيس المجلس الدستوري السابق، بالإضافة إلى ابنة الوزير الأسبق للصناعة عبد الوهاب كيرمان، نادية عميروش زوجة عبد المومن خليفة، المستشار القانوني لبنك الخليفة ومسؤولين آخرين في المجمع سبق ان تم سماع اغلبهم امام قاضي التحقيق .

هذا وترقّبوا في أعداد لاحقة تفاصيل التحقيق في ملّف خليفة للطيران والأموال المحوّلة عبر طائرات الفتى الذهبي.

ص.بليدي