نكلوا بجثته ورموها أسفل منحدر

اهتزت مدينة تلمسان على وقع جريمة قتل بشعة أقدم فيها مجهولون على تصفية شاب في الثلاثين من عمره بطريقة بشعة.

المجرمون نفذوا جريمتهم باستغلال اضطراب الأحوال الجوية التي عرفتها المنطقة الأسبوع الفارط، وبعدها تخلصوا من جثته أسفل منحدر طريق يطل على هضبة لالا ستي للتمويه على أن الضحية قتل إثر حادث سقوط أو ارتطام بسيارة.

هذا وكان الضحية، محل بحث لـ 3 أيام من طرف ذويه علما أنه معروف بأخلاقه الحسنة وسط معارفه، ليصدموا بالعثور عليه مقتولا في ظروف محاطة بالكثير من الغموض في انتظار ما ستكشف عنه تحريات رجال الأمن، مع العلم أن الجثة ومن شدة تشوهها لم يتم تحديد هوية صاحبها في الوهلة الأولى، قبل أن يتعرف عليه ذووه الذين طالبوا بالقصاص من القتلة.

تجدر الإشارة إلى أن هضبة لالا ستي كانت قد عرفت منذ فترة قصيرة سلسلة اعتداءات طالت سياح توافدوا عليها طوال السنة بدافع السطو على ممتلكاتهم حيث سبق لمصالح الأمن أن فككت واحدة من أكبر الشبكات الإجرامية التي كانت تستهدف سياح الهضبة وتزرع الرعب في عين المكان، هذا بالموازاة مع تسجيل عدة اعتداءات على أصحاب سيارات طاكسي.

هاجر.ر