ملابسات الجريمة قيد التحرّيات الأمنية

عٌثر على جثة المواطن كعيبيش الشارف 47 سنة، المختفي في بلدية ماسرى بولاية مستغانم، مقتولا ومقطعا إلى أجزاء وملفوفا في كيس بلاستيكي مرمي داخل بئر مهجورة بدوار الكعابشية، التابع لبلدية ماسرى بولاية مستغانم.

وكانت مصالح الدرك الوطني، قد شرعت في عملية بحث واسعة عن الضحية بغابات المنطقة، بعد أن قامت عائلته بالإبلاغ عن اختفائه، كما قام سكان القرية بغلق الطريق الوطني رقم 23، مطالبين الجهات الأمنية بالإسراع في البحث عنه.

هذا وتم العثور على مركبة الضحية مركونة بحي السيل ببلدية ماسرى وبها مبلغ مالي وحاجيات الضحية، الأمر الذي رجّح فرضية أن الجريمة هي انتقام شخصي، ما جعل عناصر الدرك يطوّقون محيط القرية واستعانوا بالكلاب المدربة ليتم العثور عن جثة الضحية.

وتبيّن من التحرّيات الأولية، أن الضحية وُجد مقتولا بآلة حادة في عدة مواضع من الجسم، وتم حرق أجزاء من جسمه وتقطيع أخرى، فيما لا تزال ملابسات الجريمة قيد التحرّيات الأمنية.

ق.وسام