عرضت على الطبيب الشرعي لتحديد هويتها وملابسات وفاتها

عثرت مساء أول أمس مصالح الدرك الوطني، على جثة إمرأة مجهولة الهوية بشاطئ “فيشي الصغير” غرب مدينة سيدي غيلاس بتيبازة، في حالة متقدمة من التعفن بعدما لفظتها أمواج البحر.

هذا ونقلت مصالح الحماية المدنية، الجثة إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى سيدي غيلاس، في انتظار عرضها على الطبيب الشرعي لتحديد هويتها وملابسات وفاتها.

من جهتها فتحت مصالح الدرك الوطني، تحقيقا قضائيا لتحديد ظروف وملابسات وفاتها.

آدم.ق