السائقون قرروا الدخول في إضراب للمطالبة بإلغاء كل التطبيقات على الإنترنت الخاصة بخدمات النقل

قرر سائقو سيارات الأجرة لولاية الجزائر العاصمة، الدخول في إضراب مفتوح عن العمل، مع تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر مديرية النقل، بداية من اليوم، للمطالبة بإلغاء كل التطبيقات الجديدة على الإنترنت الخاصة بخدمات النقل.

وبعدما أكد سائقو سيارات الأجرة لولاية الجزائر في بيان لهم أمس إطلعت عليه “السلام”، أن إضرابهم سيشمل كافة محطات الجزائر العاصمة، وأنهم لن يتراجعوا عنه إلى حين تحقيق كل مطالبهم المتمحورة أساسا حول، إلغاء رخصة استغلال سيارة الأجرة المتعلقة بالمجاهدين التي حددت تكلفة كراء رخصتها بـ 1000 دينار جزائري، في حين يصل كراؤها أحيانا 5 آلاف دينار جزائري، مشيرين إلى صعوبة العثور على من يملك عملية الكراء بالنظر إلى عدد سائقي الأجرة الذي هو في ارتفاع متزايد مقارنة بالسنوات الماضية، وشدد المعنيون أيضا على ضرورة إلغاء جميع تطبيقات على الانترنت التي لاقت رواجا خلال السنوات القليلة الماضية لطلب سائق مجهول الهوية ودون ضمانات أمنية كتلك التي يوفرها سائق سيارة الأجرة خصوصا دون معرفة الإسعافات الأولية وعدم دفع الضرائب، بالإضافة إلى عدم الخضوع إلى المراقبة التقنية المطلوبة لسيارة الأجرة وعدم مطالبته تقديم شهادة بعدم الانتساب لصندوق الضمان الاجتماعي وصندوق الضمان الاجتماعي لغير الأجراء وغيرها، والذي فسره سائقو الأجرة بأن السائق يشتغل عملين في نفس الوقت وهو ما يطرح علامات استفهام، هذا ويطالب أيضا سائقو سيارات الأجرة بالعاصمة، بإعادة النظر في تسعيرة العداد التي لم يستطع سائق الأجرة بسببها توفير الخدمة اللائقة للزبائن ولن يستطيع توفير لقمة العيش، بالإضافة إلى القيام بصيانة السيارة، مشيرين –يضيف المصدر ذاته – إلى استحالة التسجيل والاستفادة من مختلف الصيغ السكنية أو الاستفادة من قرض.

سليم.ح