اهتراء الطريق تسبب في عزلهم وهلاك مركباتهم

أقدم أول أمس العشرات من سكان دوار سيدي بوعلي ببلدية حد الشكالة بولاية غليزان على غلق مقر البلدية احتجاجا منهم على تماطل وتقاعس المصالح المختصة في إصلاح الطريق الفرعي الذي يربط الدوار بمقر البلدية والذي عزلهم عن العالم الخارجي.

هذا وكان السكان يعلقون آمالا كبيرة في إصلاح وتهيئة الطريق وهذا عقب عودة سكانه الأصليون إليه وبرنامج الدولة على لإعادة اعمار الدواوير والقرى الفلاحية المهجورة بعد هجرة قاطنيها خلال العشرية السوداء.

وحسب السكان فإن الأمل يبقى معلقا ومرهونا بتدخل السلطات المحلية وعلى رأسها والي الولاية من أجل الضغط على السلطات المحلية لتنفيذ الوعود التي أطلقتها في مناسبات سابقة لمعالجة جملة الانشغالات والمشاكل التي في طليعتها الطريق الفرعي الذي يمتد على مسافة 7 كلم فقط هذا وقد علمنا أن رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية حد الشكالة قد قام بمحاورة المحتجين ووعدهم بالاستجابة لجميع انشغالاتهم في القريب العاجل، حيث تم إعداد بطاقة تقنية خاصة بالمشروع.

ودائما وببلدية حد الشكالة عبر سكان وسط المدينة عن خشيتهم وتخوفهم جراء الانزلاقات الصخرية التي شهدتها المنطقة مؤخرا وأصبحت تهدد حياة السكان لاعتبار ان الانزلاقات تسبب في تشققات للعديد من البنايات. ونظرا لخطورة الوضع يناشد السكان القائمين على شؤون الدائرة والبلدية التدخل لبرمجة مشروع تغيير الطريق على مسافة تعادل الـ01 كيلومتر فقط  لتجنب السكان أخطار الانزلاقات التي لازالت تهدد حياتهم وحياة مستعملي الطريق.

س . ايوب