جددوا المطالبة في مسيرة الثلاثاء 47 بضرورة تكريس إرادة الشعب

خرج  أمس الطلبة في مسيرات متجددة بالعاصمة للتأكيد على ضرورة تجسيد بقية مطالب الحراك الشعبي، لا سيما ما تعلق بإحداث التغيير الجذري المنشود مع تبني الحوار وتكريس إرادة وسيادة الشعب.

 وفي هذا الشأن، رافع الطلبة بالجزائر العاصمة خلال مسيرتهم الـ47 على التوالي التي انطلقت كالعادة من ساحة الشهداء وجابت الشوارع الرئيسية المؤدية إلى ساحة البريد المركزي وساحة موريس أودان من اجل تجسيد مطلب إحداث تغيير جذري في النظام وإرساء دولة ديمقراطية ترتكز على العدل والقانون مع تبني الحوار وتكريس إرادة وسيادة الشعب، علاوة على تأكيدهم على ثوابت الهوية الوطنية خاصة ما تعلق بالبعد الامازيغي كما رفع بعض الطلبة خلال مسيرتهم التي انضم إليها على غرار المسيرات الماضية عدد من المواطنين من مختلف الفئات الاجتماعية خاصة الشباب عبر مختلف الشوارع التي مرت بها، لافتات عبروا من خلالها على ضرورة مواصلة محاربة بقية أفراد العصابة والمفسدين من ناهبي المال العام، ومطالبين بإطلاق سراح باقي الموقوفين خلال المسيرات السابقة، حيث حمل الكثير من المشاركين لافتات كتب عليها الحرية لموقفي الحراك الشعبي، في حين رفع آخرون صور بعض الموقوفين وشدد المتظاهرون أيضا على تمسكهم بسلمية الحراك الشعبي ومواصلته وعلى غرار المسيرات الماضية كانت الراية الوطنية وصور الشهداء خاصة أعضاء جماعة الـ22 التي فجرت الثورة التحريرية وكذا لافتات تدعو إلى التعجيل بمراجعة بعض القوانين سيما منها المتعلق بالانتخابات والجمعيات إلى جانب مطلب استقلالية العدالة.

سليم.ح