جددوا في الثلاثاء 31 رفضهم تنظيم الرئاسيات في حضرة بقايا العصابات

جدد الطلبة الجامعيون، العهد مع المسيرات وخرجوا في الثلاثاء الـ 31 على التوالي لتأكيد تجندهم لنصرة الحراك الشعبي، وعبروا عن تمسكهم بمطالب رحيل بقايا رموز النظام السابق وإرجاع السلطة للشعب، وكذا استقلالية القضاء، مواصلة الحرب على الفساد، كما عبروا عن رفضهم تنظيم الرئاسيات قبل رحيل بقايا العصابات.

انطلق العشرات من الطلبة من ساحة الشهداء وسط حضور أمني مكثف ومحكم مرورا بشوارع العربي بن مهيدي، باستور، والعقيد عميروش، وصولا إلى ساحة “موريس أودان”، في مسيرة سلمية رددوا خلالها شعاراتهم المعتادة المنادية برحيل بقايا رموز النظام السابق وفسح المجال لبناء دولة الحق والقانون، مشددين تمسكهم برفض إجراء الانتخابات الرئاسية قبل رحيل رموز العصابات، كما رددوا عبارات طالبوا فيها باستقلالية القضاء وإرساء دعائم الحق ومحاربة الفساد والبيروقراطية في كل الميادين ومحاكمة المفسدين والمتسببين في نهب المال العام، مجددين مرة أخرى تمسكهم بمواصلة تنظيم المسيرات إلى غاية تحقيق المطالب المرفوعة.

جواد.هـ