أكدوا أنها تعج بالمحسوبين على “العصابة”

خرج أمس العشرات من طلبة مختلف الجامعات والمعاهد الوطنية، في مسيرة الثلاثاء 49 بالجزائر العاصمة، للمطالبة بإرساء دولة أساسها العدل والقانون، وإطلاق سراح مساجين الحراك الشعبي، كما دعوا رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، إلى حل البرلمان بغرفتيه، وكل المجالس المنتخبة، كونها تعج بالمحسوبين على العصابة.

وكما جرت عليه العادة، جابت مسيرة الثلاثاء 49 الشوارع الرئيسية للعاصمة انطلاقا من ساحة الشهداء، جدد خلالها الطلبة والمواطنون الذين انضموا إليهم تمسكهم بمطلب إرساء دولة الحق والقانون وإطلاق سراح معتقلي الحراك في كافة ولايات الوطن كما رفع الطلبة لافتات تضم مجموعة من المطالب التي اعتبروها أولوية ونقطة بداية لإرساء دولة ديمقراطية تحترم فيها الحريات ويكون فيها الشعب مصدرا للسلطة.

 ومن ضمن الاقتراحات التي دونها الطلبة في لافتاتهم المرفوعة أمس، تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية، رغم أن عبد المجيد تبون، تنازل عن بعضها في آخر اجتماع لمجلس الوزراء، مراجعة قانون الانتخابات وحل كل المجالس المنتخبة بدءا من البرلمان بغرفتيه، وشددوا على ضرورة تكريس الانفتاح السياسي والإعلامي ميدانيا، كما نادى الطلبة بفتح ورشات وطنية تشارك فيها كل الأطياف لدراسة مطالب الحراك الشعبي لتحقيق انتقال ديمقراطي.

سليم.ح