نددوا في مسيرة الثلاثاء 38 بالأحكام التي أصدرتها محكمة سيدي أمحمد ضد حاملي الراية الأمازيغية

جدد الطلبة الجامعيون، العهد مع المسيرات وخرجوا في الثلاثاء الـ 38 على التوالي لتأكيد تجندهم لنصرة الحراك الشعبي، رافعين شعارات عدة منددة بالأحكام التي أصدرتها أمس محكمة سيدي أمحمد ضد حاملي الراية الأمازيغية، وأخرى مطالبة بعدالة مستقلة، مؤكدين تمسكهم برفض تنظيم الرئاسيات بوجود رموز النظام السابق.

تحدى مئات الطلبة برودة الطقس وتساقط الأمطار، وخرجوا مدعومين بمواطنين من مختلف الشرائح، إلى شوارع العاصمة في مسيرة الثلاثاء 38 ، حيث كانت البداية من ساحة الشهداء كما جرت عليه العادة، ومع بلوغ شارع العربي بن مهيدي ارتفع عدد المشاركين بالتحاق مواطنين بالمسيرة، ووسط تواجد أمني ضعيف مقارنة بالأسابيع الماضية، إستقرت المسيرة بساحة البريد المركزي، أين رفعت شعارات منددة بالأحكام التي أصدرتها أمس محكمة سيدي أمحمد ضد حاملي الراية الأمازيغية، وأخرى مطالبة بإطلاق صراح كل موقوفي الحراك، كما جدد الطلبة المتظاهرون في العاصمة حالهم حال نظرائهم في العديد من ولايات الوطن، تجندهم لنصرة الحراك، رافعين رايات مكتوب عليها عبارات رافضة للرئاسيات في حضرة رموز العصابات.

جواد.هـ