جددوا في مسيرة الثلاثاء 37 المطالبة برحيل رموز النظام البوتفليقي

جدد الطلبة الجامعيون، العهد مع المسيرات وخرجوا في الثلاثاء الـ 37 على التوالي لتأكيد تجندهم لنصرة الحراك الشعبي، رافعين شعارات عدة مطالبة بعدالة مستقلة، وأخرى عبروا من خلالها عن رفضهم تنظيم الرئاسيات بوجود رموز النظام السابق.

رغم التشديد الأمني وتسجيل بعض الاعتقالات، انطلقت مسيرة الثلاثاء 37 التي يقودها الطلبة مدعمين بمواطنين من مختلف الشرائح، حيث كانت البداية من ساحة الشهداء كما جرت عليه العادة، ومع بلوغ شارع العربي بن مهيدي ارتفع عدد المشاركين بالتحاق سيول من مواطنين بالمسيرة، وواصلت مصالح الأمن على طول المسار محاولاتها توقيف المسيرة دون أن تفلح في ذلك، لتستقر المسيرة بساحة البريد المركزي، أين رفعت شعارات مطالبة بإطلاق صراح موقوفي الحراك.

هذا واستطاع عدد معتبر من المتظاهرين، التقرب من مقر المجلس الشعبي الوطني، أين كان محمد عرقاب، وزير الطاقة، يعرض قانون المحروقات المثير للجدل، مطالبين بسحبه.

جواد.هـ