الوالي يتفقد عدة شواطئ

أكد والي ولاية الطارف، حرفوش بن عرعار، أول أمس، أنه تجري حاليا اللمسات الأخيرة من الأشغال لضمان صيف لائق بالنسبة للمصطافين الذين سيتوافدون على ولاية الطارف.

وأضاف الوالي، في ختام زيارة تفقدية عاين خلالها آخر التحضيرات، تحسبا لافتتاح موسم الاصطياف، أنه تم في هذا الإطار، تفقد شواطئ الشط والسابي والبطاح بدائرة بن مهيدي، وكذا شواطئ الدراوش وحناية والبلاح ببلدية بن ريحان، للإطلاع عن كثب على آخر التحضيرات، التي تم الشروع فيها لضمان نجاح موسم الاصطياف المقبل.

وبمقدور ولاية الطارف، التي تتوفر على مؤهلات طبيعية متنوعة (شواطئ وغابات وبحيرات)، أن تضمن إقامة رائعة لزوارها الذين عادة ما يقصدونها بكثرة خلال مواسم الاصطياف.

وأكد نفس المسؤول، أن النقائص المسجلة على الخصوص فيما يتعلق بغياب إشارات لأسماء الشواطئ وغياب النظافة ونقص الإنارة العمومية ونقص التزويد بمياه الشرب، مثلما لوحظ ببعض الشواطئ على غرار الشط والبطاح سيتم “تداركها” بعد أسبوع من الآن كأقصى أجل.

وقد تم إعطاء تعليمات صارمة لرؤساء المجالس الشعبية البلدية، وكذا المصالح المعنية لتدارك النقائص المسجلة بهدف ضمان خدمات أفضل لضيوف هذه الولاية التي بدأت تستقبل الطلائع الأولى من المصطافين.

وتبذل جهود لوضع تجهيزات موجهة لتعزيز الإنارة العمومية تعمل بالطاقة الشمسية، عبر الشواطئ الـ 15 المفتوحة للسباحة، بالإضافة إلى مضاعفة عمليات التنظيف، وتعزيز التزويد بالمياه الصالحة للشرب ووضع لوحات تتضمن أسماء الشواطئ.

من جهتها، أفادت المديرة المحلية للسياحة والصناعات التقليدية، بأن ما لا يقل عن 110 مليار دينار، تم تخصيصها للتحضيرات الخاصة بموسم الاصطياف، لوضع لوحات الطاقة الشمسية، وتوسعة حظائر ركن المركبات عبر الشواطئ، مشيرة إلى أن التحضيرات توشك على الانتهاء.

وتتمحور المجهودات حاليا على الخصوص، على متابعة عقود التنازل واحترام دفتر الشروط لضمان ظروف استقبال أفضل للسياح الذين سيتوافدون على ولاية الطارف، التي تبقى الوجهة المفضلة بشرق البلاد.

كما تضمنت عمليات التهيئة الخارجية، من طرف مديرية التعمير والتهيئة على مستوى البطاح إنجاز مدخل باتجاه الشاطئ، الذي يحمل نفس الاسم بطول 1.5 كلم، تم فتحه هذه السنة أمام المصطافين، والذي كان اليوم محل زيارة الوالي.

للتذكير، فإن الزيارتين التفقديتين السابقتين قد استهدفتا الشواطئ التابعة لبلديتي القالة والسوارخ.  

مصطفى.ع