يبدو أن الوقفات الاحتجاجية التي عكف على القيام بها في الأشهر الأخيرة مكتتبو “عدل 2” القادمين من مختلف ولايات الوطن أمام مقر الوكالة بسعيد حمدين في العاصمة، والتي رفعوا خلالها عديد المطالب، قد حركت همة كمال ناصري، وزير السكن الجديد، حيث راجت أخبار في الساعات الأخيرة تقول بأنه يتجه لإنهاء مهام سعيد روبة، من على رأس وكالة عدل، في إطار حملة تغييرات واسعة وسط مسؤولي القطاع ستعصف أيضا برأس فلاق شبرة كريم، الرئيس المدير العام للمؤسسة الوطنية للترقية العقارية.