البرازيليون يأخذون نصيب الأسد من العملية

قد يصبح المنتخب الصيني قريباً مؤلفاً بأكمله من لاعبين ولدوا خارج البلاد، بعدما أعلنت السلطات المحلية أنه سيتم تجنيس تسعة لاعبين في مسعى الصين لبلوغ نهائيات كأس العالم المقررة في قطر عام 2022 للمرة الثانية في تاريخها.

وبات المهاجم البرازيلي الأصل ايلكيسون أول لاعب من أصول غير صينية يتم استدعاؤه للمشاركة مع المنتخب الوطني الأربعاء.

ومن المتوقع أن يشارك ابن الـ30 عاماً للمرة الأولى مع “التنين الأحمر” الشهر المقبل في إطار تصفيات كأس العالم 2022 ضد جزر المالديف حيث ستشهد المواجهة أيضاً المشاركة الثالثة للاعب الارتكاز نيكو ييناريس المولود في لندن من أب قبرصي وأم صينية والذي يلعب في صفوف بيجينغ غوان.

وقال الرئيس الجديد للاتحاد الصيني لكرة القدم تشين تشويان: “نريد الذهاب إلى مونديال 2022 في قطر. وسيساعدنا اللاعبون المجنسون في مسعانا لتحقيق أهداف قصيرة المدى مع المنتخب الوطني”.

وأضاف: “حتى الساعة، سجلّت الأندية تسعة لاعبين مجنسين من أو دون أصول صينية في الاتحاد الصيني، فيما لا يزال البعض الآخر يخضع لعملية التجنيس”.

ويتم تداول أسماء العديد من المهاجمين البرازيليين الذين يلعبون في الدوري الصيني ليكونوا ضمن قائمة اللاعبين الذين سيتم تجنيسهم إضافة إلى تياس براونينغ المولود في ليفربول من جد صيني والذي يلعب حالياً في صفوف غوانغجو ايفرغراندي الصيني بعد انتقاله من ايفرتون الانجليزي في شباط الماضي.