إحتجوا أمام مقر وزارة العدل مرددين شعار “أبيع أسجن .. لا أبيع أقتل”

احتج المئات من الصيادلة، صباح أمس أمام مقر وزارة العدل بالعاصمة، للمطالبة بتوفير الأمن لهم قصد حمايتهم من اعتداءات مدمني المؤثرات العقلية، مرددين شعار “”أبيع أسجن .. لا أبيع أقتل”.

هذا وعبر المحتجون عن رفضهم سجن أي صيدلي في قضية تتعلق بمواد غير مجدولة بصفة قانونية، مرددين في هذا الصدد شعارات عدة أبرزها “مدينا باصينا ممديناش متنا”،”نبيع يدوني للحبس ما نبيعش يقتلوني”، “نطالب بمراجعة قانون 04/18 “،”لا للتضييق على الصيادلة”، و كذا “الصيدلي بين السجن والاغتيال”.

في السياق ذاته، و بعدما نددت النقابة الوطنية للصيادلة الخواص، على لسان رئيسها مسعود بلعمري، بالإعتداءات التي يتعرض لها الصيادلة عبر مختلف ربوع الوطن من طرف مدمني المؤثرات العقلية التي توجه إلى فئة خاصة من المرضى، دعت وزارة الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات، و كذا المصالح المعنية، إلى نشر الجداول المصنفة للموثرات العقلية في الجريدة الرسمية، رافضة في السياق ذاته،أن يتم متابعة أي صيدلي قضائيا إلا بعد إجراء خبرة قانونية للتصنيف الرسمي للمواد المهلوسة.

قمر الدين.ح