هذه الصورة التي بحوزتنا تم التقاطها أول أمس لطريق أولاد ابراهيم بحمادي شرق العاصمة، حيث بمجرد تهاطل الأمطار إلى مستنقعات للمياه وجد مستعملوها صعوبة في اجتيازها.

ورغم المراسلات المتكررة التي بعث بها السكان للمصالح المختصة من أجل تهيئتها إلا أنه كما قال أحد شباب الحي لا حياة لمن تنادي، مع العلم أن مشروع التهيئة قديم إلا أنه لم ير النور.