تجمع على أفول نجم المصري صلاح امام زيمباوي 

انطلقت النسخة الـ32 من بطولة كأس الأمم الأفريقية، أمس الجمعة، على الأراضي المصرية، حيث انبهرت الجماهير بحفل الافتتاح الذي أعقبه فوز الفراعنة على زيمبابوي بهدف دون رد، أحرزه محمود حسن تريزيجيه.

ويستعرض “” في التقرير التالي أبرز ما قالته الصحافة العالمية عن حفل ومباراة الافتتاح.

حفل مذهل

قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية إن حفل الافتتاح الذي أقيم بإستاد القاهرة الدولي كان مذهلاً تحت السماء المظلمة.

وأضافت أنه ظهر على أرضية الملعب 3 أهرامات ضخمة، منها 2 صغيرة كانت شاشتي عرض بالإضافة إلى أضواء ليزر حمراء مضيئة جنبًا إلى جنب من الإضاءة الخاصة بـ70 ألف مشجع في المدرجات وتحول الملعب الى منصة حية للموسيقى والألوان والألعاب النارية، تعبيرا عن الحضارة الفرعونية المصرية والتقاليد الأفريقية تحت عنوان أغنية “متجمعين” التي اشترك في أدائها المغني المصري حكيم، الذي غنى بالعربية، والنيجيري فيمي كوتي، المرشح لجائزة جرامي 4 مرات والذي غنى بالإنجليزية، والمغنية دوبيه جناهوري من كوت ديفوار الفائزة من قبل بجائزة جرامي والتي أدت الجزء الخاص بها باللغة الفرنسية كما شارك مئات العارضين الذين ارتدى بعضهم الملابس الفرعونية وارتدى آخرون ملابس تقليدية مصرية وافريقية، في الحفل الذي استغرق 14 دقيقة.

وجه فرعوني

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن إستاد القاهرة شهد حضور 75 ألف مشجع، وتواجدت أهرامات عملاقة على أرض الملعب.

وأضافت أن حفل الافتتاح تضمن رقصات أنيقة كونت على أرض الملعب وجهًا فرعونيًا، بالإضافة إلى إطلاق العديد من الألعاب النارية.

صلاح المحبط بعد مروره جانبا

وذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية أن صلاح مر بليلة محبطة داخل الملعب، بينما ظهر محمود حسن تريزيجيه كبطل وقاد الفراعنة لتحقيق الانتصار.

وأشارت إلى أن صلاح حاول تهديد مرمى زيمبابوي أكثر من مرة دون فاعلية في الشوط الأول، قبل أن يكافئ تريزيجيه المنتخب المصري على سيطرته بهدف ثمين.

فرص مهدرة

قالت شبكة “Espn” إن منتخب مصر أهدر عددًا كبيرًا من الفرص أمام مرمى زيمبابوي، ولكنه خرج من المباراة سعيدًا، بعد أن حصد أول 3 نقاط له في البطولة الأفريقية.

وأضافت رغم أن الجماهير كانت تهتف بصوت عالٍ مع كل لمسة لصلاح، ولكن الأخير لم يكن يعيش يومًا مثاليًا ضد زيمبابوي.