الغيابات تخلط حسابات دوساير

أظهرت الصحافة البينينية ثقة كبيرة، في قدرات السناجب على الفوز أمام منتخبنا الوطني سهرة الغد بملعب 5 جويلية 1962، في لقاء ودي تحضيري.

وأجمعت الصحافة البينينية أن منتخب بلادهم يسعى للفوز مجددا على أبطال إفريقيا وتكرار السيناريو الذي حدث في التصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا التي احتضنتها مصر في الفترة الماضية حيث كانت “السناجب” آخر منتخب فاز على الخضر بهدف نظيف في المباراة التي لعبت بـ “كوتون” قبل أن يحقق أشبال المدرب جمال بلماضي نتائج مميزة بعدما بلغ 13 مباراة دون خسارة في كل اللقاءات التي لعبها من بينها 7 مباريات في كأس إفريقيا.

من جانبه، يبحث المنتخب الوطني عن الفوز غدا والثأر من الخسارة الوحيدة التي تذوقها جمال بلماضي خلال مشواره مع الخضر، وعليه فإن المباراة تعد بالكثير، في ظل سعي المنتخبين للفوز رغم أن المواجهة ودية تحضيرية للاستحقاقات القادمة.

يذكر أن منتخب البنين فاز الجمعة الماضي على كوت ديفوار بهدفين لواحد، بعدما كان متأخرا في النتيجة بهدف نظيف، كما بلغ “السناجب” الدور ربع نهائي بعدما فازوا على المغرب قبل أن يغادروا بخسارتهم أمام السنغال ما يجعل لقاء الغد صعبا للغاية على المحاربين.

غيابات متعددة في صفوف “السناجب”

تعرض المنتخب البينيني لضربة موجعة قبل المواجهة التي تجمعه بالمنتخب الجزائري عشية الغد، بعدما تعرض ستيفان سيسنيو قائد الفريق لإصابة على مستوى الكاحل خلال مواجهة كوت ديفوار وديا، الأمر الذي قد يجعله يغيب عن مواجهة المحاربين، كما سيغيب عن اللقاء كل من رودي غاستد بعدما عاد إلى انجلترا للعلاج في حين خالد أدينون غاب عن قائمة الـ23 لاعبا المعنية بالمواجهتين الوديتين.

إيسري.م.ب