كما توجد فئة كبيرة من التجار عديمي الضمير إستغلوا إنتشار فيروس “كورونا” بعدد من ولايات الوطن، وقاموا برفع الأسعار وحرق جيوب المواطنين، بادرت فئة قليلة أخرى من التجار الأتقياء ممن يراعون حدود الله في رزقهم، بتخفيض أسعار المواد الغذائية واسعة الإستهلاك على غرار  العجائن، والزيت، على غرار ما فعله أحدهم بمنطقة بوشراحيل، في ولاية المدية، كما ظاهر في الصور بحوزتنا.