أكد منح أولوية الترشح لقدماء المناضلين، ولد عباس :

تعهد جمال ولد عباس، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، بتكريس الشفافية في عملية إختيار مرشحي حزبه لعضوية مجلس الأمة، على أن تمنح أولية الترشح لقدماء المناضلين.

أكد ولد عباس، في كلمته له خلال لقاء خاص جمعه أمس بالمنتخبين المحليين للعاصمة، أنّ إختيار مترشحي “الأفلان” لإنتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة سيكون شفافا، وشدد في هذا الصدد على عدم إقصاء أي مناضل من الترشح المفتوح إلى غاية الخميس المقبل، على أن تجرى الإنتخابات بتاريخ الـ 10 نوفمبر الجاري، وقال “زمن المحسوبية والمعريفة قد ولّى”.

وبعدما شدد الأمين العام للحزب العتيد، بالمناسبة على ضرورة إحترام رأي الشعب الجزائري في كل إستحقاق إنتخابي تنفيذا لأوامر رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أكد أنه من أهم شروط الترشح هي الأقدمية في النضال بالحزب، مشيرا إلى أن هذا لا يعني إقصاء المرشحين الآخرين، وأردف قائلا في هذا الشأن “وإنما القيادة قررت منح الأولوية لقدماء المناضلين”، هذا إلى جانب أن يتجاوز سن المترشح 35 سنة، وله شهادة سوابق عدلية نظيفة، تجنبا لما حدث في الإنتخابات المحلية الماضية التي ترشح لخوضها تحت كنف تشكيلات سياسية عدة من بينها “الأفلان” ذوي سوابق عدلية.

من جهة أخرى إعتبر المسؤول الحزبي ذاته، إنتخاب معاذ بوشارب، رئيسا جديدا لمجلس الشعبي الوطني، تأكيدا لخطاب الرئيس بوتفليقة الشهير من ولاية سطيف، والذي دعا فيه لضرورة تسليم المشعل لأجيال الإستقلال.

هارون.ر