بهدف حصر العدد الحقيقي للأشخاص بدون عمل

صرح مدير الوكالة الولائية للتشغيل بورقلة أول أمس أنه سيشرع “قريبا” في عملية تطهير بطاقية البطالين على مستوى الولاية.

وأوضح محمد رايق خلال ندوة صحفية مع ممثلي وسائل الإعلام بالولاية أنه يجري التحضير للشروع “قريبا في عملية تطهير شاملة لبطاقية البطالين على مستوى الولاية بهدف حصر العدد الحقيقي للبطالين بما يسمح بمساعدتهم من الاستفادة من مناصب شغل”.

وأوضح ذات المسؤول خلال هذا اللقاء الذي نظم بمقر ديوان مؤسسات الشباب بعاصمة الولاية وخصص لعرض جملة الإجراءات التي شرع في تنفيذها في إطار معالجة ملف التشغيل بالولاية، أنه وفي إطار الجهود الرامية إلى إعطاء الأولوية في الاستفادة من مناصب الشغل لشباب المنطقة، فقد جرى مراسلة كافة الوكالات المحلية للتشغيل بالولاية من أجل أن يتم اعتماد خلال عملية التسجيل والتوجيه على تقديم بطاقة التعريف الوطنية لطالب الشغل للتأكد من صدورها من مصالح ولاية ورقلة فقط.

كما سيتم في إطار ذات التدابير، وفقا لنفس المسؤول، وبالتنسيق مع متفشية العمل بمراقبة شركات المناولة والمؤسسات الأجنبية للتأكد من أنها تدفع الأجور الحقيقية التي يتوجب تقاضيها من طرف المستخدمين لديها والسعي لدى المؤسسات المستخدمة للتكفل بتكوين العمال الشباب وضمان توظيفهم لديها بعد انتهاء فترة التكوين.

وأكد مدير الوكالة الولائية للتشغيل أيضا أنه سيتم إلزام المؤسسات بالرد على طلبات العمل المودعة لديها في الآجال القانونية المحددة، مشيرا في ذات السياق إلى أن المؤسسات المخالفة ستكون عرضة لتعليق السجل التجاري أو فسخ العقود.

ج.ف