المرحلة الثانية من العملية الـ 25 لإعادة الإسكان تشمل 850 عائلة

أكد عبد الخالق صيودة والي ولاية الجزائر، أن المرحلة الثانية من العملية الـ 25 لإعادة الإسكان ستشمل 850 عائلة.

وأضاف الوالي في تصريح صحفي أمس، أن العملية انطلقت أمس بترحيل 165 عائلة تقطن بالأقبية بحي الجرف بلدية باب الزوار.

وأضاف الوالي أنها ستستمر إلى غاية نهاية الأسبوع بترحيل 820 عائلة تقطن بمختلف البلديات.

وعن الأحياء المعنية بالترحيل، قال إن العملية ستشمل بلديات برج الكيفان، حسين داي، بوزريعة وبراقي.

كما أن العملية ستشمل اليوم، العائلات القاطنة بالحي القصديري قايدي بلدية برج الكيفان.

من جهته كشف المسؤول الأول عن الولاية أن بلديات العاصمة ستشرع قريبا في استقبال طلبات المواطنين للتسجيل في صيغة LPA.

وكمرحلة أولى تحصلت ولاية الجزائر على كوطة تقدر بـ 6500 وحدة سكنية بعدما تمكنت من ايجاد الأوعية العقارية لانجاز السكنات.

وقد تم صبيحة أمس بالعاصمة ترحيل  156 عائلة مقيمة بأقبية في الحي السكني الجرف التابع لبلدية باب الزوار، إلى سكنات جديدة ببلدية برج البحري وذلك في إطار المرحلة الأولى من  العملية 25  لبرنامج إعادة الإسكان لولاية الجزائر.

وأشرفت المصالح الولائية منذ الساعات الأولى من نهار أمس، على عملية نقل 156 عائلة مقيمة منذ سنوات في أقبية بعمارات حي الجرف إلى السكنات الجديدة الواقعة بحي 916 مسكن ببرج البحري، وذلك تطبيقا لبرنامج إعادة الإسكان الذي تشرف عليه ولاية الجزائر والذي أخذ بعين الاعتبار السكنات الهشة والأقبية كمرحلة جديدة للقضاء على مشكل السكن في الولاية.

وقد سبق لوالي العاصمة عبد الخالق صيودة منذ شهر أن أعطى خلال جلسة عمل مخصصة لقطاع السكن بالولاية، تعليمات للولاة المنتدبين والمدراء المعنيين تقضي بوجوب الإسراع في ضبط قوائم المرشحين للاستفادة من السكن مع ضبط قوائم قاطني السكنات الهشة بإقليم الجزائر العاصمة.

كما سبق لبلدية باب الزوار أن استفادت من برنامج الترحيل شهر مايو المنصرم حيث تم ترحيل 11 عائلة تقيم بحي بوسحاقي تجزئة (ب) بمنطقة الجرف وتم إسكانهم في شقق جديدة ببراقي والدويرة.

أدم.س