لإنتاج المصل المضاد للتسمم العقربي

شرع فعليا في عملية استخلاص سم العقارب وتحضيره على مستوى ملحقة معهد “باستور” التي استفادت منها ولاية ورقلة، حسبما صرح به مديرية الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.

واستقبلت الملحقة منذ افتتاحها مطلع شهر مايو الجاري ما يقارب 300 عقرب جمعت  من طرف جمعيات ناشطة بالمنطقة، في انتظار استقبال أعداد أكبر من العقارب مع  انطلاق حملة واسعة النطاق لجمع هذه الحشرة القاتلة على مستوى الأحياء و  التجمعات السكنية، كما أوضح رئيس مصلحة الوقاية بمديرية القطاع .

و يتابع فريق من عدة تخصصات من ملحقة “باستور” بولاية المسيلة عملية استخلاص  السم و تحضيره قبل نقله إلى معهد “باستور” بالجزائر العاصمة لإخضاعه إلى مراحل  أخرى لإنتاج المصل المضاد للتسمم العقربي، مثلما شرح الدكتور جمال معمري .

كما يشرف ذات الطاقم على تكوين الفريق المحلي المسير لهذه الوحدة الجديدة  المتواجدة بالمركز الجهوي لحقن الدم بعاصمة الولاية بعد أن تم تدعيمها بجميع الوسائل الضرورية ، وفق ما أشار إليه رئيس مصلحة الوقاية.

و يتم التركيز حاليا على تشجيع حملات جمع العقارب بالتنسيق مع الجمعية الولائية لمكافحة التسمم العقربي سيما بعد التحفيزات المالية الممنوحة في إطار ميزانية الولاية من خلال رفع مبلغ كل حشرة عقرب من50 إلى 100 دج .

و يرتقب تنظيم يوم تحسيسي في القريب يستهدف مجمعي العقارب و رؤساء لجان  الأحياء و ممثلي المجتمع المدني ، إلى جانب الشروع شهر يونيو المقبل في تنظيم  حملات تحسيسية جوارية واسعة من خلال قافلة مشتركة قصد التوعية بأهمية التقليل من عدد لسعات العقارب .

للتذكير فقد تعرض ما لا يقل عن 2.500 شخصا للسعات العقارب في 2018 بولاية  ورقلة وخلفت ست (6) ضحايا ، حسب إحصائيات القطاع .

و يسجل “تراجع” في عدد لسعات العقارب خلال السنوات الأخيرة نتيجة التدابير  الوقائية المكثفة المتخذة وكذا التركيز على الجانب التحسيسي لتفادي هذا النوع  من التسممات الخطيرة التي تزداد خلال الفترة الصيفية.

ج. غ