بدء تشغيل وحدة الدرفلة الثالثة بجيجل

تواصل الشركة الرائدة في قطاع الحديد الصلب الجزائرية القطرية في مجموعة “إميتال”، تنفيذ برنامجها الطموح لتجسيد  مجمع “بلارة” الصناعي الضخم على أرض الواقع، وبدأت تشغيل وحدة الدرفلة الثالثة لتصل إلى قدرة إنتاجية عامة تقدر بـ 500000 طن سنويا من قضيب الأسلاك بأقطار مختلفة .

أوضحت الشركة في بيان لها أمس تحوز “السلام” على نسخ منه، أنها إعتمدت على القوى العاملة الشابة من الجامعات ومراكز التدريب المهني وتكنولوجيا الإنتاج الحديثة من الجزائر رغم عدم توفرها على الخبرة الكافية، لكن الشركة وضعت الثقة في الشباب لإعادة تكوين إطارات تصنع مستقبل الجزائر صناعيا، حيث يشتغل حاليا بالمصنع أزيد من 1000 عامل، على أن يصل عدد العمال إلى 1600 عامل قبل نهاية السنة الجارية، وذكرت أن نسبة الأشغال بالمصنع  قاربت حدود 80 بالمائة ، على أن تكتمل مع نهاية 2019.

كما أبرز المصدر ذاته، أن المصنع يحتوي على 7 وحدات مستقلة تتوفر على أحدث الأجهزة الإلكترونية عالية الجودة، ستسمح بتوفير إنتاج عالمي، مشيرا أن المصنع يعمل بنسبة إنتاج تقدر بـ 20 بالمائة من الإنتاج الإجمالي حتى الآن.

 وصرح شمس الدين عيساوي، رئيس  قسم الإعلام والعلاقات العامة، لـ “السلام” بأن قيمة الاستثمار في المشروع في حدود 2 مليار دولار، وذكر أيضا أن المصنع يستهدف أن يلبي حاجيات السوق الجزائرية بتخصيص 60 بالمائة من إنتاج المصنع للسوق المحلية، وتصدير الإنتاج المتبقي إلى سوق شمال إفريقيا على أن يتوسع حجم الصادرات في المستقبل القريب.

 وأفادت الشركة الجزائرية القطرية أنها  تهدف لإنتاج مليوني طن من الحديد الصلب سنويا، منها  1.5 مليون طن من الصلب ونصف مليون طن من قضبان الأسلاك.

عامر.ل