أعوان بالزيّ المدني يهدّدون بحجز الكاميرا

تواصل مصالح الشرطة في منع قناة “السلام” من أداء عملها ومضايقة طاقمها الصحفي خلال تغطية مختلف الأحداث بالعاصمة، فبعد منع المديرية العامة للأمن الوطني للقناة من تغطية الاجتماع الأخير لآلية التعاون الشرطي الافريقي “افريبول” تحت حجّة عدم اعتماد القناة، تجرّأ امس عدد من رجال الشرطة على مضايقة طاقم القناة المكلّف بتغطية الوقفة التضامنية التي نظّمنها الفنانون امام المسرح الوطني بالعاصمة .

ص.بليدي

هدّد رجال الشرطة بالزيّ المدني صحفية قناة “السلام” بحجز الكاميرا في حال لم تغادر المكان رغم امتلاكها لتكليف بمهمة يرخّص لها تغطية الوقفة التضامنية قرب المسرح الوطني محي الدين بشطارزي الذي كان يعجّ بمختلف وسائل الاعلام المكتوبة والسمعية البصرية.

يأتي ذلك رغم تعهّد عبد الحكيم بلوار المسؤول الجديد عن خلية الاعلام والصحافة  بالمديرية العامة بتسهيل مهام طاقم القناة خلال أداء عملهم وذلك في إطار الوعود التي قدّمها بضمان نفس المعاملة لكل وسائل الاعلام،نافيا وجود أي قرار بمنع القناة من العمل.

هذا ويُذكر أن قناة “السلام” ومنذ انطلاقها سنة 2014 حظيت بتكريمات اكبر المسؤولين بالمديرية العامة للأمن الوطني وحصلت على شهادات تشريفية نظير تغطياتها ومساهماتها في مجال الإعلام الأمني.

للإشارة، فإن اغلب القنوات في الجزائر لا تحوز على اعتماد للنشاط  بعد تجميد دفتر الشروط الذي وضعته وزارة الاتصال.