بعد الأداء المتميز لأشبال بلماضي 

مباشرة بعد صافرة نهاية مباراة المنتخب الوطني مع نظيره من غينيا والتي إنتهت بثلاثية كاملة لرفقاء رجل المباراة والقائد رياض محرز عمت الأفراح بمختلف شوارع ومدن بلديات ولاية تلمسان.

 وحسب تصريحات عدد من المتهمين بمجال كرة القدم فإن العناصر الوطنية لم تخيب وأبانت على مستوى فني وتكتيكي رائع مما يوحي بمستقبل زاهر لأشبال المدرب جمال بلماضي الذي عرف كيف يتحكم في المجموعة.

هذا وتبقى تشجيعات الشارع الرياضي بالولاية الحدودية متواصلة قبيل مباراة الدور الربع نهائي ومهما يكن فإن الجميع أبدى رضاه على ما يقدمه رفقاء الصغير بوداوي في منافسات إفريقية لم يكن فيها المنتخب الوطني في بداية الأمر من الفرق المرشحة للذهاب بعيدا لكن لغة الميدان وفلسفة بلماضي غيرت كل الموازين.

ع بوتليتاش