بعد دخول الخضر للكان بوجه مشرف

ظهر المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم بوجه مشرف عندما واجه منتخب كينيا وفاز عليه بالأداء والنتيجة الأمر الذي أراح الشارع الرياضي التلمساني العاشق لأبجديات كرة القدم.

 المباراة الأولى لرفقاء القائد محرز كانت في المستوى وإستطاع من خلالها الفريق الوطني كسب قلوب الجزائريين خاصة بعد ما ظهرت العناصر بتلك الإرادة التي عهدناها خلال السنوات الفارطة في إنتظار المباراة القوية أمام المنتخب السنغالي يوم الخميس المقبل أين سيسعى رفقاء الحارس مبولحي للتعامل مع المباراة بحذر لكون المنتخب السنغالي يملك لاعبين بإمكانهم صنع الفارق في أية لحظة.

للإشارة فقد أبانت كل العناصر الوطنية التي شاركت في المباراة على وجه طيب مما سيرفع من معنويات أشبال بلماضي الذي أعاد البسمة لأنصار الخضر.

ع بوتليتاش