شباب قسنطينة

حقق النادي الرياضي القسنطيني انتصارا مهما من الناحية المعنوية في دوري أبطال العرب بواقع ثلاثية لهدف أمام المحرق البحريني، حيث سيبحث النادي عن كيفية تحصيل تأشيرة التأهل في المنامة خاصة وأن كل الظروف ستكون مواتية من اجل ذلك في وقت المقابلة يذكر أن أهم شيء تم التجاوب معه هو الانتفاضة الهجومية من طرف كل من جعبوط وبلقاسمي وحتى المستقدم الجديد امقران.

طراوري والعمري يتلقيان انتقادات شديدة

في السياق ذاته، عبر عشاق النادي عن استيائهم من الطريقة التي ينتهجها الكوتش بمواصلة الاعتماد على طراوري كظهير أيسر، رغم أن الأخير لم يقدم أي إضافة مرجوة لاسيما من الناحية الهجومية هذا ويتمنى الجميع أن يعمل الطاقم الفني على تقديم يد العون للكوتش لاسيما وأن هناك خيارات أخرى قد تكون ايجابية حسب المتتبعين لعل أبرزها ما يتعلق بتحويل شحرور أو العمري إلى ذلك المنصب ريثما يعود اللاعب صالحي إلى مكانه.

نحو إجراء تغييرات جديدة على مستوى التشكيل الأساسي

من جهة أخرى لم يمنح المدرب الراحة للاعبيه حيث عادت التشكيلة سريعا إلى العمل الجدي، خاصة وأن الفريق في حاجة ماسة إلى رفع الريتم بما أنه مقبل على لقاء في القمة أمام الحمراوة هذا السبت وهو الأمر الذي سيجعل الجميع ينتظر جديد خيارات المدرب خاصة بخصوص إشراك اللاعب حداد في وسط الميدان وكذا بعض العناصر التي أظهرت نوعا من القبول في صورة بلقاسمي وامقران.

هشام رماش