شباب قسنطينة

أخفقت تشكيلة النادي الرياضي القسنطيني في الحفاظ على ديناميكية النتائج الايجابية التي تحققت مؤخرا والتي امتدت لـ 12 انتصارا متتاليا حيث لم يفلح رفقاء بن عيادة في هز شباك الحارس بوالفناش وهو ما جعل الفريق يكتفي بنقطة فقط عكرت صفو المجموعة والانصار بالرغم من كون السنافر حاولوا الرفع من معنويات لاعبيهم مباشرة بعد صافرة الحكم حين صفقوا مطولا على لاعبيهم طالبين منهم بطريقة غير مباشرة ضرورة نسيان التعثر.

اللاعبون أجمعوا على سوء الأرضية والإرهاق نال منهم

في السياق ذاته اجمع اللاعبون على ان سوء الارضية وثقلها هي من جعلت المنافس يستطيع العودة بنتيجة التعادل حيث عانى رفقاء بلجيلالي في ترجيح كفتهم خاصة مع تقوقع المنافس في الخلف حيث اوقفوا كل هجمات السياسي كما ان الارضية زادت عبئا في صناعة اللعب وهو ما جعل الجميع يمني النفس في ان يتم اصلاحها سريعا من مدير المركب لاسيما وان الخضورة ستكون امام معترك طويل وشاق.

لافان : “الأرضية والإرهاق أثرا فينا ونعد السنافر بقادم أفضل

هذا واكد الكوتش لافان يقول: “الارضية اعاقت اللاعبين بشكل كبير ولكن لا علينا ما يجب فعله هو التواجد في الصورة دائما الحظ لم يحالفنا وكنا نتمنى تسجيل هدف منذ الوهلة الاولى الامر الذي لم ننجح في تحقيقه وهو ما ضيع علينا الكثير حيث جعل المنافس يكسب الثقة على العموم اعتقد ان الارهاق لعب دورا كبيرا في النتيجة خاصة وان توالي اللقاءات اثر بشكل كبير فينا وجعلنا غير قادرين امام العودة الكلية للمنافس الى حراسة عرينه .”

هشام رماش