يعيش مجلس الأمة في الآونة الأخيرة حالة شلل سببها تأخر إختيار والإعلان عن ممثلي كتلة الثلث الرئاسي في هياكل “السينا”، فعلى سبيل المثال لم يتم إلى غاية كتابة هذه الأسطر الفصل في هوية نائب رئيس المجلس، بحكم أن أراء أعضاء هذه الكتلة تتراوح بين التجديد لـ “السيناتور” جمال ولد عباس، الذي شغل هذا المنصب لمدة 3 سنوات، وإختيار نائب جديد.