بسبب الضجيج الذي يصدره الباعة للفت انتباه الزبائن لسلعهم

لا يمر يوم الأربعاء من كل أسبوع بخير على سكان حي 1090 بسيدي أحمد ولاية بجاية، إلا ويخلق لديهم القلق من شدة الضجيج  الناجم من صيحات تجار الخضر والفواكه واللحوم وحتى بائعي الألبسة المستعملة، ناهيك عن مشكلة توقف السيارات في المساحات والأماكن المخصصة لركن سيارات ساكني هذا الحي، ضف إلى ذلك الازدحام المروري الذي يفرض نفسه طيلة تواجد التجار بهذا الحي، ورغم المجهودات المبذولة من قبل الهيآت الخاصة إلا أن الوضعية  قائمة بكل تبعاتها وسلبياتها على قاطني هذا التجمع السكني الحاشد.

 وعليه فإن السكان يأملون من السلطات المحلية أن تتدخل ليس طلبا لإزالة السوق بل فقط للحيلولة دون حدوث مشاكل في حركة المرور والتقليل من الازدحام مع ضرورة تحويل تجار الألبسة المستعملة إلى منطقة أخرى، حتى  يتفرغ السوق للخضر والفواكه واللحوم فقط على حد تعبير العديد من سكان هذا الحي، باعتبار أنهم يستفيدون أيما استفادة من خدمات السوق بسبب عامل القرب وأيضا يسمح لعائلاتهم  التسوق بكل حرية وطلاقة نظرا إلى أن أغلب أرباب تلك العائلات موظفون وعمال ومهنيون.

ك . ت