من المرتقب ان يتنقل عشاق السي اس سي الى التدريبات غدا في حصة الاستئناف من اجل الحديث اكثر الى اللاعبين والطاقم الفني وكذا الطاقم المسير للفريق خاصة وان النتائج لا تبشر بالخير بما ان الفريق لم يحصد سوى نقطة من اصل تسع نقط وهو ما ذكر السنافر كثيرا بموسم الضغوطات التي عاشها الجميع حيث لولا التعامل الجيد وقتها لكان الفريق اليوم في حظيرة القسم الثاني.