ترمي أيضا لمراجعة الضريبة على الدخل وإلغائها على المتقاعدين

أعلنت النقابة الوطنية لمستخدمي الإدارة العموميةسناباب، عن تحضيرها في ظل تدهور القدرة الشرائية للمواطنين لإطلاق حملة مليونية لمطالبة الحكومة برفع أجور العمال وإلغاء الضريبة على الدخل والمتقاعدين.

كشفت “السناباب” المنضوية تحت لواء الكنفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر “CGATA”، في بيان لها أمس وقعته أمينتها العامة نصيرة غزلان، تسلمت “السلام” نسخة منه، عن تنظيمها ورشة عمل يوم 19 ديسمبر الجاري، من أجل وضع إستراتيجية لحملة وطنية تحت شعار”كفانا .. تجاوزتوا الحد!”، تم خلالها مناقشة محورين أساسيين، الأول يتعلق بمسودة مشروع إستبيان سبر آراء للقدرة الشرائية، والثاني تمثل في صياغة رسالة لأصحاب القرار مع جمع مليون توقيع من أجل رفع الأجور تماشيا والقدرة الشرائية، فضلا عن مراجعة الضريبة على الدخل وإلغائها على المتقاعدين.

في السياق ذاته نددت النقابة ذاتها بالسياسة “الممنهجة” الرامية إلى تجويع وتفقير العمال حتى يبقى الشغل الشاغل لهم البحث عن القوت اليومي فقط، ونسيان المواضيع الشائكة التي تثبت للعامل فشل النظام، هذا بعدما حددت “السناباب”، المشاكل التي تُواجه المواطن الجزائري على غرار تدهور القدرة الشرائية، صعوبة الحصول على الخدمات الإجتماعية الأساسية، كالتربية، الصحة، الشغل، وكذا السكن والنقل، كما دعت – يضيف المصدر ذاته – إلى إعفاء الشركات الكبرى المتعددة الجنسيات من الضريبة، وإلغاء الضريبة على المستوردين التي بلغت قيمتها 800 مليار دج، وكذا الضريبة الحقيقة للخواص وتعويضها بتصريح حر لصاحب المؤسسة (بما تسمى الإشعار الإرادي بالضريبة ).

هذا وأبرزت النقابة الوطنية لمستخدمي الإدارة العمومية، أن إرتفاع البطالة وتفشي ظاهرة “الحرقة”، وإرتفاع نسبة الإنتحار في صفوف الشباب، هو نتيجة للقوانين والإجراءات غير الإجتماعية التي تقررها السلطات، وعليه أكدت أنها ستعمل وفق لكل الطرق السلمية والقانونية من أجل إفتكاك راتب لائق وكريم للعمال.

هارون.ر