حسب نتائج دراسة حديثة أجرتها وزارة الصحة والسكان

تمس السمنة 30 بالمائة من النساء الجزائريات حسب دراسة حديثة أجرتها وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات وأعلنت نتائجها مؤخرا، حسبما علم من عمار طبايبية رئيس الجمعية الجزائرية للطب الداخلي البروفيسور.

س. و

وردا على سؤال على هامش اليوم الثاني عشر لمرض السكري الذي اختتم اأول أمس بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية “أول نوفمبر” بوهران، قال البروفيسور طبايبية أن الأمر يتعلق بدراسة حول مرض السكري والزيادة في الوزن والسمنة والتي مست 15 ولاية وتم الإفصاح عن نتائجها في نوفمبر 2018.

وأظهرت هذه الدراسة، التي شملت عينة من 7000 مريض، أن السمنة تمس 30 بالمائة من النساء مقابل 14.5 بالمائة من الرجال، فيما يعاني 52 بالمائة من السكان من الزيادة في الوزن.

وأشار الأخصائي إلى أن هذه الأرقام مقلقة، معتبرا بأن “هذه النسبة الكبيرة للمصابين بمرض السمنة توضح بأن البيانات الخاصة بانتشار مرض السكري ستتطور”.

في هذا السياق، ذكر نفس الأخصائي أن إحصائيات سنة 2018 تظهر بأن 14.4 بالمائة من السكان مصابون بمرض السكري.

وفي سنة 2003، لم تكن نسبة الاصابة تتعدى 7 بالمائة، مما يشير إلى أن المرض يتوسع في المجتمع الجزائري، بسبب مجموعة من العوامل بما في ذلك غياب النشاط البدني واتباع نظام غذائي عالي السكر والتدخين، وفقا لذات المصدر.

وأبرز ذات الأخصائي أنه يجب أن تكون برامج التوعية الخاصة بمكافحة التدخين وسوء التغذية وتشجيع النشاط البدني هي الخطوات الأولى للسلطات لخفض معدل مرض السكري وزيادة عمر المصاب، معتبرا مضاعفات هذا المرض يمكن أن تكون ثقيلة وأحيانا مميتة.

وتم تنظيم اليوم الثاني عشر لمرض السكري من 7 إلى 9 فبراير، بمشاركة حوالي 500 أخصائي من مختلف مناطق الوطن وخارجه.

وعرفت هذه التظاهرة العلمية التي نظمت تحت إشراف الجمعية الفرنكوفونية لمرض السكري مشاركة محاضرين من المغرب وتونس ومالي وموريتانيا وبوركينا فاسو والسنغال وكوت ديفوار وفرنسا وبلجيكا وغينيا والولايات المتحدة الأمريكية.

وتم التطرق خلال هذا اللقاء إلى عدة مواضيع منها “مكانة الأنسولين في علاج مرض السكري من النوع 2″، و”اختيار المضادات الحيوية لعلاج مرض السكري من النوع 2 ” وغيرها.