انتهت المؤسسة المكلفة بتغيير قنوات المياه الصالحة للشرب بحي خزرونة في البليدة الأشغال دون أن تقوم بإعادة تهيئة الطريق كما كانت عليه في السابق، حيث تركت وراءها الحفر التي تسببت في عرقلة حركة سير المركبات وحتى الراجلين، والغريب في الأمر أن مصالح البلدية على علم بالأمر ووقفت على المشكل دون أن تكلف نفسها مطالبة المقاول بإنهاء الأشغال وقامت بدفع له كل التكاليف الأمر الذي أثار سخط سكان الحي الذين تساءلوا عن دور البلدية في هذه مثل هذه الحالات.