القرار أتخذ خلال اجتماع موسع بمقر الولاية

قررت، السلطات الولائية بالمسيلة، بحر الأسبوع المنصرم،  تحويل موقع انجاز مشروع مستشفى 240 سرير من ميدان سباق الخيل إلى جوار القطب الحضري الجديد بالجهة الشمالية لمدخل مدينة المسيلة، القرار جاء  بعد حوالي 08 أشهر من اختيار أرضية المشروع من قبل لجنة تقنية وزارية مشتركة، والتي زارت الولاية بداية السنة الجارية.

قرار الغاء موقع انجاز مشروع المستشفى الجديد الذي أتخذ خلال اجتماع موسع بمقر الولاية لم يصدر بشأنه أي بيان من قبل ديوان الوالي لتوضيح خلفيات هذا التراجع عن القرار الأول بعد مرور حوالي 08 أشهر، ما يؤخر آليا انطلاقة مشروع المستشفى الذي ظل لسنوات مطلبا ملحا من قبل سكان الولاية على اعتبار أن الوضعية الحالية لمستشفى الزهراوي لم تعد تستجيب لتطلعات أكثر من 250 ألف نسمة . واستنادا الى مصدر ولائي مسؤول فإن لجنة تقنية موسعة ضمت قطاعات التعمير والفلاحة والموارد المائية والصحة والبلدية وغيرها وبعد دراسة الموقع الجديد من جميع النواحي أتخذ قرارا بتخصيص مساحة بالقرب من القطب الحضري والقطب الجامعي  لتوتيد مشروع المستشفى لاسيما أن الموقع يتوفر على بعض الشروط ومنها العلو والقرب من المساحات الغابية، على اعتبار أن المنطقة تقع بمحاذاة المشتلة وغابات أولاد بديرة التي تعد رئة تتنفس منها مدينة المسيلة شمالا.

وجاء اختيار موقع المستشفى وإلغاء الخيار الأول بميدان سباق الخيل الذي يقع بطريق حمام الضلعة ووسط عدد من الأحياء السكنية التي تعرقل الوصول إلى الهيكل الصحي مستقبلا، على خلفية الرفض الجماعي الذي واجهه هذا الاختيار من قبل العديد من المواطنين والمختصين في الهندسة المدنية والذين قادوا حملة فايسبوكية ضد هذا القرار حينها رغم تعنت السلطات الولائية التي سارعت إلى الاستنجاد للجنة تقنية وزارية مشتركة لتثبيت الاحتياجات المرتبطة بانجاز مشاريع تنموية ومن بينها مشروع مستشفى 240 سريرا الذي أسند لمؤسسة كوسيدار لانجازه قبل أن تتراجع  بصفة فجائية.

خالد.ع