اتحاد عنابة

تتواجد السلطات المحلية لولاية عنابة في حيرة كبيرة من أمرها فيما يخص مستقبل الفريق العنابي في ظل قرار زعيم بعدم المواصلة على رأس الاتحاد وبالمقابل عزوف رجال المال والأعمال على مساندة وتدعيم الفريق العنابي وعليه فإن السلطات المحلية لولاية عنابة ترغب في بقاء زعيم ومواصلته على رأس الفريق العنابي ولم لا قيادته إلى المحترف الأول مقابل تقديمها الدعم والمساندة له .

الزعيم قد يتراجع عن الاستقالة في حال توفرت كل الظروف

من دون شك وبما ان عبد الباسط زعيم قرر الرحيل عن الفريق بعدما تعرض للشتم والسب من طرف أشباه الأنصار إلا أن تدعيم الفريق بالأموال خلال الأيام القليلة المقبلة من طرف السلطات المحلية ورجال المال والأعمال ومختلف الشركات الكبرى بعنابة حتما سيدفع زعيم إلى التراجع عن الرحيل ويعود لمواصلة مهامه على رأس الاتحاد خاصة مع تلقي بعض الضغوط من الجماهير المقربة للفريق .

بعض الشركات كانت تمول الفريق على وجه الأشخاص لا لاسم الفريق

هذا وما يجب الاشارة اليه هو عزوف الشركات والمؤسسات الكبرى بعنابة عن تدعيم الفريق وتمويله كما كان يحدث في المواسم الماضية فميناء عنابة مثلا سبق له وأن منح فريق اتحاد عنابة في موسم واحد 4 ملايير لكنه في آخر موسمين لم يقدم أي شيء للفريق فالسؤال الذي يطرح نفسه هل ميناء عنابة كان يمنح الأموال على وجه بعض الأشخاص أم من أجل الفريق وهي الامور التي وجب على السلطات المحلية العمل عليها.

هشام رماش