حي دوار أولاد الحاج ببن داودي في غليزان

يشتكي سكان الحي الفوضوي بدوار أولاد الحاج التابعة إقليميا لبلدية بن داود بولاية غليزان، من الوضعية الصعبة التي لا يستطيعون تحملها أو التعايش معها نظرا للأوضاع الكارثية التي تميز الحي، حيث يفتقر لأدنى الشروط الضرورية للحياة، وهشاشة البنايات وهو ماجعل عشرات العائلات تتذوق مرارة المعاناة والتهميش والإقصاء، وهذا في ظل تجاهل الجهات الوصية، التدخل للحد من معاناتهم اليومية، ملؤها التخلف والفقر والحرمان.

وحسب العديد من السكان، فإن حيهم عبارة عن سكنات فوضوية قصديرية هشة تفتقر لأدنى شروط النظافة والحياة الصحية، إذ أنهم يفتقدون أيضا لأبسط ضروريات الحياة، وهي الأوضاع التي دفعت العشرات العائلات إلى النزول للشارع، ليقوموا بعدها بقطع الطريق الوطني رقم 04 الرابط بين بلديتي بن داود والمطمر، بواسطة الحجارة والمتاريس مع الإلحاح والإصرار على حضور والي الولاية، نصيرة إبراهيم، شخصيا لإسماعها انشغالاتهم، بعدما سدت جميع الأبواب في وجوههم من قبل المنتخبين ومصالح الدائرة، التي تمت مراسلتها مرارا وتكرارا، للتعجيل في ترحيلهم إلى سكنات لائقة، لكن نداءاتهم أصبحت مجرد نداءات لا أكثر ولا اقل.

س.أيوب