أشار إلى أن نظام “المخزن” يواصل خرق خطة السلام ويتمادى في استبداده

اعتبر عبد القادر طالب عمر السفير الصحراوي بالجزائر، أن الثورة الجزائرية التي حاربت الاستعمار الفرنسي، مثالا حيا في البطولة تقتدي به الشعوب، حيث قال  “نأخذ منهم مثال المجاهدين الذين حاربوا من قبل وأخرجوا الاستعمار”. 

و أكد طالب عمر، في كلمة له خلال وقفة تضامنية لتكتل المسار الجديد مع كفاح الشعب الصحراوي،  أن الصحراويين يكفيهم فخرا، بأن الشعب الجزائري متضامن معهم بالشهامة والنبل، مشيرا الى أن النظام المغربي يواصل خرق خطة السلام وتماديه في استبداده. 

و أعرب السفير الصحراوي عن اسفه فيما يتعلق بفشل المينورسو  في مهمتها، ولم تقم بدورها اللازم، مؤكدا أن الشعب الصحراوي، سيلقن نظام المخزن درسا في المقاومة. 

وأشار السفير الصحراوي، إلى أن هذه مناسبة ليتوحد الشعب الصحراوي، قائلا “لم يتركوا لنا أي خيار، الشعب الصحراوي مستعد للمقاومة”، مؤكدا أن الخطة المغربية ستفشل، وأضاف أنه من اللازم الردع الآن لإعطائهم الدرس. 

يذكر أن حرب التحرير الثانية التي أطلقها جيش التحرير الصحراوي ضدّ جيش المخزن، أسبوعها الثاني، حيث تمّ ولليوم التاسع على التوالي، قصف مواقع مختلفة للجيش المغربي، على طول جدار الفصل بين الأراضي الصحراوية المحررة وتلك المحتلة. 

و شمل القصف خلال اليوم التاسع من حرب التحرير الثانية، مناطق جديدة لم تتعرض من قبل للقصف، مثل قطاع “أوسرد”، وهو ما يعني أن جيش التحرير الصحراوي قد قرر تمديد رقعة الحرب، تدريجيا، لتشمل يوما بعد يوم كافة الأراضي الصحراوية المحتلة، وقد تمتد حممها وشظاياها إلى التراب المغربي، مما يهدّد بضرب قطاع السياحة وشلّ شريان الاقتصاد الذي يتغذى منه نظام “المخزن” المغربي. 

مريم.د