بعد تورطها بالطول والعرض في حادثة مقتل الصحفي خاشقجي، التي صنعت وتصنع إلى اليوم الحدث على الصعيد العالمي بحكم إختفاء جثته، ها هي السعودية اليوم تجد نفسها أمام صدمة جديدة تتعلق بإختفاء الرئيس الغابوني علي بونغو، بالرياض التي حل بها من أجل المشاركة في المنتدى الإستثماري “دافوس الصحراء”، ما دفع بشخصيات بارزة في الحزب الحاكم في الغابون إلى المطالبة بالكشف عن مصير الرئيس، الذي بدأت تنتشر شائعات عن موته، واقع حال بات يُروِّج لصورة السعودية على أنها مُثلث برمودا الذّي يختفي أي جسم يمر بمحاذاته.